في تصنيف معلومات عامة بواسطة

ما هي حادثة الغرانيق ومدى صحتها اسلام ويب، هي الرواية التي انكرها العديد من كتب التفسير وكتب التاريخ وايضا العديد من المفسرين والعلماء المعاصرين التي اجمعوا على عدم صحتها و كذبها ايضا .

ما هي حادثة الغرانيق ومدى صحتها اسلام ويب

حيث ان قصة الغرانيق هي سبب لنزول الاية 52 من سورة الحج: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ). 

  • ما هي حادثة الغرانيق ومدى صحتها اسلام ويب
  • الاجابة: تعتبر قصة الغرانيق هي عبارة عن رواية وردت في بعضًا من كتب التاريخ والتفسير، والتي قام بانكارها العديد من العلماء والمفسرين الذين اجمعوا بعدم صحتها ووضعها وكذبها حيث ان ان القصة تقول ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يصلي بالناس في مكة المكرمة ويقرأ في سورة النجم، وفي اثناء قراءته قصة الغرانيق هي رواية وردت في بعضِ كُتب التاريخ والتفسير، أنكرها العديد من العلماء والمفسرين المعاصرين وأجمعوا على عدم صحتها وكذبها ووضعها، تقول القصة أن النبي محمد كان يصلي بالناس في مكة ويقرأ سورة النجم، فألقى الشيطان في أثناء قراءته كلماتٍ على لسانه فيها الثناء على آلهة المشركين وإثبات الشفاعة لها عند الله، وهذه الكلمات هي: ( تلك الغرانيق العُلى، وإن شفاعتهن لَتُرتَجَى) وأن المشركين لما سمعوا ذلك فرحوا واطمأنوا وسجدوا مع النبي محمد لأنه أثنى على آلهتهم وذكرها بخير في صلاته. فكانت هذه الحادثة سببا لنزول الآية 52 من سورة الحج * وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ *.

1 إجابة واحدة

بواسطة
 
أفضل إجابة

  • الاجابة: تعتبر قصة الغرانيق هي عبارة عن رواية وردت في بعضًا من كتب التاريخ والتفسير، والتي قام بانكارها العديد من العلماء والمفسرين الذين اجمعوا بعدم صحتها ووضعها وكذبها حيث ان ان القصة تقول ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يصلي بالناس في مكة المكرمة ويقرأ في سورة النجم، وفي اثناء قراءته قصة الغرانيق هي رواية وردت في بعضِ كُتب التاريخ والتفسير، أنكرها العديد من العلماء والمفسرين المعاصرين وأجمعوا على عدم صحتها وكذبها ووضعها، تقول القصة أن النبي محمد كان يصلي بالناس في مكة ويقرأ سورة النجم، فألقى الشيطان في أثناء قراءته كلماتٍ على لسانه فيها الثناء على آلهة المشركين وإثبات الشفاعة لها عند الله، وهذه الكلمات هي: ( تلك الغرانيق العُلى، وإن شفاعتهن لَتُرتَجَى) وأن المشركين لما سمعوا ذلك فرحوا واطمأنوا وسجدوا مع النبي محمد لأنه أثنى على آلهتهم وذكرها بخير في صلاته. فكانت هذه الحادثة سببا لنزول الآية 52 من سورة الحج * وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ *.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك في مجلة أوراق، موقع يختص بالاسئلة والاجوبة وحلول المواد الدراسية من المنهاج السعودي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين اهلا وسهلا بك
...